التخطي إلى المحتوى
الجاسوسة انشراح موسي.. بدأت بخيانة زوجها مع رئيس الموساد وكافئها بتنظيف المراحيض
الجاسوسة انشراح موسي.. بدأت بخيانة زوجها مع رئيس الموساد وكافئها بتنظيف المراحيض

تصدر خبر وفاة الجاسوسة انشراح موسي محرك البحث الشهير جوجل، ومواقع التواصل الإجتماعي في مصر والدول العربية، حيث يتابع الكثير ممن يعرفون قضيتها الشهيرة ملف خيانتها مع الموساد، ويرغب الكثيرون من الجمهور في الإطلاع علي تفاصيل اكثر حول قصة الجاسوسة التي خانت زوجها مع رئيس الموساد، وتوفيت مع حالة كراهية شعبية في الوطن العربي، بسبب خيانتها الغاشمة لوطنها، وسنخبركم بالمزيد من التفاصيل عبر التقرير التالي.

ضجت منصات التواصل الإجتماعي بخبر وفاة الجاسوسة الشهيرة انشراح موسي اليوم الأربعاء 24 نوفمبر 2021، حيث تجدد دافع السخط والكراهية في قلوب جميع المواطنين، والذين انتقدوا بشدة خيانتها الفظيعة للوطن، ودشن رواد التواصل عدة وسوم ليعبروا عن غضبهم حول تسريبها لأسرار عن دولتها.

كيف بدأت انشراح موسي مسيرة الخيانة

تدفقت كرات دم الخيانة في عروق انشراح موسي منذ شبابها حيث تخلت عن زوجها، بمرافقة مسؤول الموساد الاسرائيلي، واقبلت علي خيانته دون الالتفات للقيم والمعايير الأخلاقية، وانساقت وراء عاطفتها الشاذة بالتطرق إلي الجانب الآخر  لدي الاعداء، والذين قاموا بتجنيدها للحصول علي معلومات خطيرة وحساسة اثناء حرب 67، وقد كانت تلك فترة عصيبة في مصرنا الحبيبة آنذاك، حيث الاستعداد لمواجهة العدو الإسرائيلي، لإسترجاع الأراضي المحتلة.

ردود افعال النشطاء حول وفاة الجاسوسة

كتبت نيرة: “انشراح موسى ماتت في از رائيل بعد ان خرجت من السجن بعفو رئاسي من السادات واخدت اولادها وسافروا از رائيل وغيروا ديانتهم لليهودية ومن المعروف إنها كانت تعمل عاملة لتنظيف المراحيض العامة في از رائيل”.

وغرد محمد قائلا: “فى صمت توفت الجاسوسه المصريه التى باعت بلدها لاسرائ$ل وخانت زوجها مع ضابط الموساد انشراح موسى عن عمر ٨٦ عاما ودفنت في تل ابيب وتم دفنها والصلاه عليها علي الطريقه اليهوديه عاشت خاينه وماتت كافرة دا جزاء كل خاين”.

ونشر احمد: “وفاة الجاسوسة المصرية التي عملت لصالح الاحتلال الإسرائيلي في حرب 1967 انشراح موسى عن عمر يناهز 87 عاما في تل أبيب، وتم دفنها على الشريعة اليهودية بعد صراع طويل مع مرض الاكتئاب”.

وعلق ربيع : “وفاة الجاسوسة إنشراح على موسى أو دينا بن ديفيد، التي كانت سببًا في استشهاد الفريق عبد المنعم رياض بقصف إسرائيلي على الجبهة عام 1969 أثناء حرب الاستنزاف”.