التخطي إلى المحتوى

قال الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، إن الكباش توجد أمام معبد الكرنك من الناحية الغربية، أما ما يربط بين معبد الأقصر ومعابد الكرنك هو طريق أبوالهول، وسمي بطريق الاحتفالات لأنه كان هناك احتفال مهم جدًا كان يتم قديمًا لدى القدماء المصريين ويعرف بعيد الأوبد.

وأضاف وزيري عبر مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو عبدالحميد ببرنامج «رأي عام» المذاع على فضائية «TeN»، أمس الثلاثاء، أن هناك دعم غير مسبوق من القيادة السياسية ودولة رئيس الوزراء وجميع الوزراء المعنيين في محافظة الأقصر، وذلك على غرار ما تم واستطعنا أن نبهر العالم بموكب المومياوات الملكية لـ 22 مومياء، سوف نقوم باحتفالية الأقصر تزامنًا مع انتهاء الكشف عن طريق الكباش.

وأوضح أن أعمال الحفائر والترميم مستمرة، وهذا الاحتفال سوف يتحدث عن الأقصر شرقًا وغربًا بمعابدها ومقابرها ونيلها وجميع الأماكن الآثرية والسياحية الرائعة التي تتميز بها المحافظة، مضيفًا: «الأقصر هترجع تاني زي ما كانت وأحسن».

ولفت إلى أن إحياء طريق الكباش سيكون أهم وأكبر وأعظم وأبهر من حفل نقل المومياوات الملكية، لأننا نتحدث عن مدينة أثرية، موضحًا أن موعد الافتتاح سيكون في 4 نوفمبر المقبل، وتم اختيار هذا الموعد لأنه يوم اكتشاف مقبرة توت عنخ أمون عام 1922.

الأقصر تتزين لافتتاح طريق الكباش – صورة أرشيفية
الأقصر تتزين لافتتاح طريق الكباش – صورة أرشيفية