التخطي إلى المحتوى
طرق طبيعية لعلاج الإمساك.. تعرّف عليها

هناك بعض الطرق الطبيعية التي يمكن استخدامها لعلاج الإمساك بدلاً من تناول الأدوية ، مثل الأعشاب والزيوت والتمارين الرياضية.

يعتبر الإمساك من المشاكل الصحية التي يواجهها عدد كبير من الناس حول العالم ، ويسعى المصابون به عمومًا إلى الأدوية الملينة لتخفيفه وتعزيز حركة الأمعاء المنتظمة ، ولكن هناك بعض الطرق الطبيعية التي يمكن استخدامها لعلاج الإمساك. تناول الأدوية مثل الأعشاب والزيوت والتمارين الرياضية.

استمر في قراءة الأخبار للحصول على 9 من أهم طرق علاج الإمساك في المنزل واكتشف أهم المعلومات التي تحتاج إلى معرفتها.

1. تناول الكميات الموصى بها من الألياف.
يعتبر تناول الألياف من الأمور التي يوصي بها الأطباء لأغراض علاج الإمساك وأعراضه ، حيث تشير الدراسات إلى أن الألياف تساهم في تنظيم حركات الأمعاء ، وأن تناولها يزيد من تواترها ويلين البراز لتسهيل مروره. تشمل الأطعمة الغنية بالألياف الخضروات والفواكه والمكسرات والحبوب الكاملة والبقوليات.

يُذكر أن الخبراء والمتخصصين ينصحون عادةً بتناول 25 جرامًا من الألياف يوميًا للنساء و 38 جرامًا للرجال.

2. أدخل البقوليات في النظام الغذائي
وهي تشمل البقوليات والفاصوليا والحمص والعدس والبازلاء ، من بين الأطعمة الغنية بالألياف والعناصر الغذائية الأخرى التي تساعد في علاج الإمساك ، مثل البوتاسيوم وحمض الفوليك والزنك. يساعد تناول البقوليات على تنظيم الأمعاء ، مما يدعم عملية الهضم ويسهلها ، كما يساعد على زيادة إنتاج الجسم لحمض الزبد ، المصنف على أنه حمض دهني يعمل كملين طبيعي.

وفقًا لدراسة أجراها بعض المتخصصين ، فإن كل 100 جرام من البقوليات المطبوخة تغطي حوالي 26٪ من كمية الألياف اليومية الموصى بها.

3. استخدم زيت الخروع كملين طبيعي
يُعرف زيت الخروع بأنه منبه طبيعي وملين للأمعاء حيث تم استخدامه لسنوات عديدة كعلاج طبيعي للتخلص من الإمساك وتفريغ الأمعاء والاستعداد للجراحة لأنه يزيد من حركة الأمعاء ويساعد على إفراغ البراز. يحتوي زيت الخروع على حمض الريسينوليك ، وهو الأحماض الدهنية الرئيسية التي تسبب انقباض العضلات وإخراج البراز.

يؤخذ زيت الخروع السائل عن طريق الفم ، ويوصى باستشارة أخصائي حول الوقت والكمية التي يجب تناولها لتجنب الآثار الجانبية.

4. تناول المزيد من الخضر الورقية
تساعد جميع أنواع الخضار الورقية في علاج الإمساك وتليين البراز بطرق مختلفة ، فهي غنية بالألياف الغذائية والفيتامينات والمعادن بما في ذلك المغنيسيوم الذي يعمل على جذب الماء إلى الأمعاء ليسهل خروج البراز إلى الخارج. تحتوي الخضار الورقية الخضراء على فيتامين ك ، وحمض الفوليك ، وفيتامين سي ، وكلها تساعد في تسهيل عملية الهضم.

يُنصح الباحثون بتناول الأطعمة التي تساعد في علاج الإمساك عن طريق تناول الخضار الورقية ، مثل الملفوف ، والخس ، والسبانخ ، والبروكلي ، وغيرها.

5. تناول زيت الزيتون لتنشيط حركة الأمعاء.
يعتبر زيت الزيتون من أكثر الوصفات الطبيعية شيوعًا المستخدمة في علاج الإمساك. أظهرت إحدى الدراسات أن تناول 4 ملليلتر من زيت الزيتون يمكن أن يساعد في تخفيف أعراض الإمساك. تكمن فوائد زيت الزيتون في تليين الجدران الداخلية للأمعاء ، وتليين المخلفات الصلبة ، وكذلك تحسين الهضم وتوسيع الأمعاء.

وتجدر الإشارة إلى أنه يمكن استخدام زيت الزيتون بعدة طرق مختلفة ، مثل تناوله بدون إضافات أو تناوله مع الخضار أو الزبادي أو الليمون.

6. شرب الماء بكميات كافية
غالبًا ما يؤدي الجفاف إلى الإمساك ، لذا فإن شرب كميات كافية من الماء يوميًا يلعب دورًا رئيسيًا في الحفاظ على رطوبة الجسم ، وكذلك حركات الأمعاء المنتظمة والوقاية من الإمساك ، حيث يساعد شرب السوائل بشكل عام على تحسين تناسق الجسم. البراز ، مما يسهل مروره ، ويساعد أيضًا على تعزيز تأثيرات المسهلات الطبيعية الأخرى ، مثل الألياف ، والخضروات الورقية الخضراء .

7. اشرب الأعشاب الطبيعية
يلجأ الكثيرون إلى علاج الإمساك بالأعشاب ، حيث يعتبر طريقة طبيعية وآمنة نوعًا ما ، وهناك العديد من أنواع الأعشاب التي تستخدم لعلاج المعدة وهذا النوع من الحالات الصحية ، نذكر الزنجبيل الذي يعمل على تهدئة الجهاز الهضمي. وكذلك بذور الكتان الغنية بالألياف والأوميغا 3 مما يزيد من عدد البراز اليومي ، بالإضافة إلى الهندباء وعرق السوس والبابونج والبقدونس وغيرها.

عادة ما يتم غلي هذه الأعشاب أو نقعها في الماء الساخن ثم تصفيتها وشربها ، حيث توفر هذه الطريقة القدرة على امتصاص الفوائد بسرعة كبيرة داخل الجسم.

8. ممارسة الرياضة بانتظام
أخيرًا ، ننتقل إلى الحديث عن التمارين التي تساعد في علاج الإمساك وآلامه ، حيث أظهرت بعض الدراسات أن النشاط البدني مرتين إلى ست مرات في الأسبوع ساهم في انخفاض خطر الإصابة بالإمساك بنسبة 35٪.

وتشمل هذه التمارين المشي لمدة 20 دقيقة ، والرياضات المائية التي تنشط عضلات الأمعاء ، وكذلك تمارين قاع الحوض واليوجا.