التخطي إلى المحتوى
ليفربول بدون صلاح ومشكلة في الدوري الإنجليزي بسبب فيفا.. كيف بدأت الأزمة وإمكانية حلها – FilGoal.com

إدينسون كافاني يحصل على عطلة ممتدة وبالتالي يضطر للخضوع للعزل الإجباري بمجرد عودته إلى إنجلترا، فيغيب عن أولى مباريات مانشستر يونايتد ضد ليدز، وعلى الأرجح لن يتواجد في الثانية ضد ساوثامبتون.

هاري كين يعود من عطلة اليورو متأخرا فيغيب اضطراريا –أو عمدا لأجل الانتقال- عن مواجهة توتنام الأولى ضد مانشستر سيتي وجهته المحتملة.

روميلو لوكاكو العائد إلى تشيلسي بعد طول غياب في صفقة قياسية يبتعد عن المباراة الأولى بسبب العزل الذي منعه حتى من التدرب مع الفريق. رافائيل فاران صفقة يونايتد الجديدة تم الإعلان عنه رسميا عقب بداية البريميرليج بفضل العزل ذاته، والمزيد والمزيد من الأمثلة.. لمَ كل هذا؟

يرجع الأمر إلى الثاني والعشرين من فبراير الماضي، حين بات كل اللاعبين وأفراد الأجهزة الفنية في البريميرليج مجبرين على الخضوع للعزل لمدة 10 أيام في حالة عبورهم للبحار بقرار من الحكومة البريطانية، يسري على الجميع بمن فيهم الصفقات الجديدة.

هذا القرار لا يزال ساريا إلى اليوم، وبالتالي ينطبق على العائدين من دورة الألعاب الأولمبية، أو الذين طالت عطلتهم، أو العائدين بالأخص من قارة أمريكا الجنوبية بعد كوبا أمريكا. إيفرتون على سبيل المثال بدأ موسمه بمواجهة ساوثامبتون بدون 5 لاعبين على رأسهم جاميس رودريجيز.

يتزامن ذلك مع السماح للجماهير بالعودة إلى المدرجات مع الاستمرار في أخذ بعض الإجراءات الوقائية لمواجهة الجائحة، وبطبيعة الحال بات التعايش معها أكثر سهولة، ولم تعُد نفس الكابوس الذي أثار ذعر العالم أجمع في مارس 2020، المشكلة هي أنه بينما يسير العالم بأسره في اتجاه، لا تزال إنجلترا تسير في اتجاهها الخاص.

تماشيا مع هذه القواعد وفي ظل دخول منافسات البريميرليج مراحلها الحرجة في الموسم الماضي، كان للأندية حق رفض منح لاعبيها للمنتخبات عابرة القارات، تحديدا منتخبات أمريكا الجنوبية.

يورجن كلوب لم يترك الأمر سرا، حيث أعلن في مارس الماضي أنه سيرفض إرسال لاعبيه، ما أسفر عن تأجيل مباريات من تصفيات كأس العالم إلى نهاية الموسم، ولكن الآن، لم تعُد الأندية تملك هذا الحق أصلا بقرار الاتحاد الدولي “فيفا”، حتى وإن كان اللاعبون يواجهون الخضوع للعزل بمجرد عودتهم.

بكلمات أخرى، إن قرر منتخب البرازيل استدعاء أليسون بيكر وفابينيو وروبرتو فيرمينو لخوض التصفيات في التوقف الدولي بشهري سبتمبر وأكتوبر، وبالطبع سيفعل ذلك فهو سيواجه الأرجنتين في واحدة من هذه المباريات، هذا يعني أن ليفربول قد يواجه ليدز بدون هذا الثلاثي في سبتمبر، ثم يواجه مانشستر يونايتد بدونهم في أكتوبر.

منتخب البرازيل أعلن قائمة سبتمبر بالفعل وهي تشهد وجود الثلاثي سالف الذكر، وفريد من مانشستر يونايتد، ورافينيا من ليدز والمتابع لهذا الفريق تحديدا يعرف قيمة هذا الجناح بالنسبة له، بالإضافة إلى إيدرسون وجابرييل جيسوس من مانسشتر سيتي وتياجو سيلفا من تشيلسي وريتشارليسون من إيفرتون.. هذا ما سيفعله منتخب البرازيل وحده في أندية البريميرليج.

منتخب البرازيل ليس وحده على هذه اللائحة، ولا حتى منتخبات أمريكا اللاتينية فحسب، فإفريقيا سيكون لها نصيبا لا بأس به من كعكة ليفربول على وجه التحديد في ظل وجود المصري محمد صلاح والسنغالي ساديو ماني، وهكذا كلما تم مد الخط على استقامته يزداد حجم الأزمة.

الحل؟ فيفا يحاول موازنة الأمور بين الأندية والاتحادات منذ مارس الماضي، ولكن الحقيقة أنه إذا استمر كل طرف عند موقفه دون حلول إضافية على الطاولة، فإن أيدي الأندية مغلولة، وفيفا لا يعنيه الأمر، فهي مشكلة إنجليزية خالصة.

الخيار الوحيد هو مراجعة الحكومة الإنجليزية لقرارها الحالي أو تقديم بعض التسهيلات بشأنه، ولقد قامت بالفعل برفع معظم القيود المفروضة بسبب الجائحة، لم يبقَ ما يؤثر على كرة القدم سوى هذه الأخيرة.

تتجه الأنظار إلى الخامس والعشرين من أغسطس الجاري، حيث يفترض أن تصدر الحكومة قرارها الجديد بشان هذه الأزمة، إما انفراجة في التعامل مع أزمة التوقف الدولي، وإما أزمة أكبر تنعكس آثارها سلبا على الأندية أولا، وعلى البريميرليج ككل ثانيا، وعلى لاعبي الفانتازي في نهاية المطاف.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.