التخطي إلى المحتوى
فيديو نازة العراقية الفاضح كامل يثير غضب العراقيين عبر السوشيال ميديا
فيديو نازة العراقية كامل بدون حذف فضيحة نازه العراقيه

تصدرت كلمات فيديو نازة العراقية الفاضح كامل محرك البحث الشهير جوجل ومنصات التواصل الإجتماعي في العراق، بعد تداول مقطع منافي للأخلاق وتم ادعاء باطل بأنها الممثلة الشابة شيماء محمد في وضع مخل للذوق العام، وينافي كل القيم والمعايير داخل المجتمع العراقي، وسنوافيكم بكافية التفاصيل في التقرير التالي.

تسبب فيديو المفبرك للممثلة نازة العراقية في نشوب موجة غضب عارمة اجتاحت وسائل التواصل الإجتماعي بدولة العراق، وحدوث صدمة لدي متابعيها من الشباب، حيث تفاجيء جميع الرواد بتسريب مقطع مخل يكتب عليه اسم نازة العراقية، فيما اطلق محبي ومتابعي نازة حملة مضادة للثناء علي اخلاقها والدفاع عنها.

من هي نازة العراقية

تدعي شيماء محمد احمد ولدت بالعراق لأبوين عراقيين عام 1993 ميلادي، وتبلغ من العمر 28 عاماً، وحصدت علي شهرة واسعة عبر تطبيقات التواصل الإجتماعي في العراق ودول الخليج، وتمكنت من حصولها علي عدد كبير من المتابعين عبر سناب شات وانستقرام وتيك توك.

تابع ايضاً: من هي بيبي بوشهري ويكيبيديا وحسابها الرسمي علي انستقرام وسناب شات

واطلقت نازة قناتها الخاصة عبر منصة بث الفيديوهات الشهيرة “يوتيوب”، وعبر المحتوي الذي تقدمه لمتابعيها استطاعت حصد 3 مليون مشاهدة حتي الآن.

فيديو نازة العراقية كامل مع جاسم الدباغ

اثار فيديو نازة العراقية الذي تم فبركته علي ايدي اشخاص مجهولين، فيما لم تثبت صحته من عدمها حتي الآن، وتسبب في سخط الممثلة الشابة لتذكر عدة تصريحات منها:

صرحت الفنانة نازة بأنها بعيدة كل البعد عن ارتكاب الرزيلة والظهور بشكل منافي للآداب والذوق العام، وانه من قام بإطلاق تلك الشائعة يريد ان يلوث سمعتها، ووصفتهم بأنهم اعداء النجاح.

واشارت نازة العراقيه في مداخله فيديو اجرتها مع مشهور يوتيوب بالعراق جاسم الدباغ عبر قناته “قناص مع باسم”، انها اخذت قرار حاسم بعد الرد علي مروجي الشائعات والفتن، والذين دفهم الحقد إلي فبركة فيديو يطعن في سمعتها.

ونرجوا منكم اعزائنا القراء عدم تقصي الفضائح واتباعها، لأنها تنافي تعاليم الدين وقيم ومعايير الأخلاق في وطننا العربي، كما انها تضر كثيرا بمتابعيها، ونود ان تشاركونا آرائكم واستفساراتكم في التعليقات اسفل المقال حول الفن في بلدكم، وماذا تريدون ان ننشر الفترة المقبلة في هذا القسم.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *