التخطي إلى المحتوى
نادي الزهور يكرم محمد شعبان لانتخابه عضوًا بالاتحاد الدولي للتايكوندو

كرم نادي الزهور، برئاسة المستشار محمد الدمرداش، اليوم الأحد كابتن محمد شعبان رئيس لجنة المسابقات بالاتحاد الدولي للتايكوندو بمناسبة فوزه بعضوية المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي للعبة.

وأقام نادي الزهور حفل بهيج في القاعة الكبرى بفرع التجمع الخامس بحضور لفيف من رموز الرياضة. حيث حضر حفل التكريم المهندس شريف العريان الأمين العام للجنة الأولمبية،والنائب عمرو السنباطي رئيس نادي هليوبوليس.

كما حضر الحفل عدد كبير من أعضاء مجلس إدارة نادي الزهور مثل: المستشار إيهاب الشريطي نائب رئيس نادي الزهور، وأعضاء مجلس الإدارة محمد عبدالسلام، ومحمد مطيع، شاهيناز عبدالوهاب، وياسر حفني، ومؤمن عادل، ونشوى النحاس. وايضًا حضر الحفل عمرو سليم رئيس الاتحاد المصري للتايكوندو وأعضاء الاتحاد، وقدامى لاعبي تايكوندو الزهور وقدامى لاعبي المنتخب المصري للتايكوندو.

وقد أعرب المستشار محمد الدمرداش خلال كلمته عن سعادته بما حققه محمد شعبان من نجاحات دولية قائلًا: «شعبان ابن أصيل لنادي الزهور فقد نشأ وتربى داخل النادي واستطاع الوصول للعالمية من النادي، ولم ينضم للزهور بعد نجاحه».

واشار إلى انهم حريصين في نادى الزهور على دعم ابناء النادى في كل الاتحادات الرياضية. وأكد ان محمد شعبان وصل لهذا المنصب بمجهوده الشخصى وباجتهاده إلى جانب دعم اللواء الراحل أحمد الفولى رئيس اتحاد التايكوندو السابق الذي تبنى شعبان في بداية مسيرته الادارية ودعمه ووضعه على الطريق الصحيح.. واشار إلى ان نادى زهور والرياضة المصرية كلها تفخر به.. متمنيا ان ينال منصب رئيس الاتحاد الدولى في المستقبل القريب.

فيما توجه المهندس شريف العريان بالشكر في بداية حديثه إلى نادى الزهور على استضافته في حفل تكريم محمد شعبان.. واكد ان مسيرة ميدو في التدرج بالمناصب سواء على المستوى المحلى أو الدولى معروفة للجميع وانه فخر لمصر بكل تأكيد ولابد من الاستفادة منه ومن خبراته الكبيرة في المجال الرياضي. متمنيا له النجاح في باقى مشواره والنجاح لأسرة التايكوندو بالكامل.

ومن جانبه عبر محمد شعبان عن سعادته بتكريمه من قبل ناديه وبيته قائلًا: ” شكرا لنادى الزهور والمستشار محمد الدمرداش رئيس النادى واعضاء المجلس وكل الحضور. واكد ان الوصول إلى هذا المنصب في الاتحاد الدولى وكل هذه الخطى المتقدمة في مسيرته كانت نتاج ودعم اللواء الراحل أحمد الفولى ليس من خلال مجهوداته فقط ولكن بالنصيحة ايضا.. متمنيا ان يواصل السير على خطى الفولى ويكمل مسيرته المشرفة في الرياضة.

واشار إلى ان نادى الزهور بيته الذي نشأ وتربى فيه وتكريم نادى الزهور من أجمل وافضل التكريمات التي نالها لان السعادة لن تكتمل إلا عندما تكون وسط أهلك وناسك وفى بيتك.

كما قام الاتحاد المصري للتايكوندو برئاسة كابتن عمرو سليم بتقديم هدية تذكارية للمستشار محمد الدمرداش وكابتن محمد شعبان.

وتم خلال الحفل عرض فيلم تسجيلي عن ابن نادي الزهور محمد شعبان الشهير بـ ”ميدو“ والذي بدأ ممارسة التايكوندو في الزهور ثم انضم للمنتخب المصري للتايكوندو وخاض العديد من البطولات الدولية قبل أن يتجه للإدارة الرياضية عام 2012 بعد نجاحه في انتخابات الاتحاد المصري للتايكوندو وذلك بدعم وتشجيع من الراحل اللواء أحمد فولي.

تولى شعبان مهمة الاشراف على المنتخب المصري وإعداده لدورة الألعاب الأولمبية ريو 2016 وفي عهده حقق التايكوندو المصري طفرة كبيرة حيث استطاع غالبية لاعبي المنتخب المصري التواجد ضمن أفضل 10 في التصنيف الدولي.

في فبراير 2015 استطاع شعبان ضم الأسباني روسندو ليقود المنتخب المصري والذي كانت له بصمة كبيرة مع الفريق حيث استطاعت مصر خلال أربعة أشهر من قيادته للفريق الحصول على أول ميدالية في بطولات الجائزة الكبرى.

حقق المنتخب المصري تحت اشرافه 200 ميدالية منهم 73 ذهبية و60 فضية و67 برونزية، واهمهم الميدالية البرونزية التي أحرزتها هداية ملاك في أولمبياد ريو 2016.

ونجح شعبان مع المنتخب بادارته المحترفة حيث قام بتكوين مؤسسة احترافية لإدارة الفرق المصرية داخل الاتحاد وأقام نظام يكون فيه اللاعب هو أساس المنظومة والكل يعمل من أجله.

ومن ناحية أخرى بدأ شعبان الدخول في أروقة الاتحاد الدولي للعبة بدعم الفولي في البداية. سنة 2015 عين شعبان نائبا لرئيس اللجنة الفنية بالاتحاد الدولي للتايكوندو وكان أول عربي وأفريقي في هذا المنصب.

واستطاع شعبان خلال فترة وجيزة الفوز بثقة الاتحاد الدولي وبالأخص رئيسه، فتم تعيين شعبان رئيسا للجنة المسابقات بالاتحاد الدولي في 4 سبتمبر 2017 وجدد له دورة جديدة ليصبح أول مصري يدير مسابقة في الأولمبياد حيث كان رئيس منافسات التايكوندو في اولمبياد طوكيو 2020.

بصمة شعبان ظهرت في كل مسابقات التايكوندو من الاجتماع الفني وكل تفاصيل المنافسات، حتى الشكل الجميل الذي اصبح يميز ملعب التايكوندو. بفضل افكاره المتجددة، أصبح التايكوندو اكثر متعة واثارة وجذب للجمهور، كما أن دخول التكنولوجيا في اللعبة زاد من سرعتها وجمالها.

وفوز شعبان بانتخابات الاتحاد الدولي أثلج صدور أسرة التايكوندو حيث يعتبر شعبان امتداد للراحل اللواء أحمد فولي الذي كان يشغل منصب رئيس الاتحاد الإفريقي للتايكوندو ونائب رئيس الاتحاد الدولي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.