التخطي إلى المحتوى
وزارة التعليم السعودية: لا عذر لإبقاء الأطفال بالمنازل في ظل اللقاح
رسيمًا.. تأجيل موعد بداية الحصة الأولى من غداً الثلاثاء وحتى الخميس للساعة 09:00 صباحاً في تلك المناطق بالسعودية

يتماشى قرار إعادة حضور الفصول الدراسية لطلاب المرحلة الابتدائية ورياض الأطفال اعتبارًا من 23 يناير مع تقارير وأبحاث اليونيسف، التي تحذر من استمرار إغلاق المدارس وتعطيل تعليم الأطفال بسبب جائحة كورونا، ودعت اليونيسف إلى إعطاء الأولوية للتعليم ومصالح الأطفال، مع بقاء المدارس مفتوحة لكل طفل في جميع أنحاء العالم طوال عام 2022 وإغلاق المدارس وإعادة فتحها أولاً، مع ضمان تدابير الصحة العامة لحماية الطلاب.

استشاري: لا عذر لإبقاء الأطفال بالمنازل في ظل اللقاح

وفي تقاريرها الأخيرة حول التأثير النفسي والمعرفي لإغلاق المدارس على الأطفال، أشارت إلى أنه سيكلف الجيل الحالي من التفاعلات اليومية وجهًا لوجه مع الأصدقاء بالإضافة إلى المهارات المطلوبة في كل مرحلة من مراحل التعلم، وشدد التقرير على أهمية جعل عام 2022 عامًا يكون فيه التعليم أولوية للأطفال وعدم انقطاع التعلم، خاصة وأن الاحتياطات فعالة في إبقاء المدارس مفتوحة وآمنة.

إبقاء الأطفال بالمنازل في ظل اللقاح

وأكد أن هناك مشاكل في تعليم القراءة والحساب بين الأطفال حول العالم؛ منذ أن تسببت فترة إغلاق المدرسة في إلحاق ضرر كبير بالتعليم، فإن الدعوة إلى أنشطة التوعية للمطالبة بعودة المدرسة شخصيًا، بالإضافة إلى تسريع استعادة التعليم من خلال إنشاء برامج تضمن حصول الطلاب الحاليين على عدد مماثل من التعليم الذي يتلقاه الأجيال السابقة، على أن تغطي البرامج محاور لتعزيز المناهج وزيادة وقت التعلم وتحسين كفاءة التعلم.

القرار الأخير لحسم عودة المدارس

وفي السياق ذاته ، أكد الدكتور ناصر توفيق استشاري التخدير والعناية المركزة ، عدم وجود مبرر لإبقاء الأطفال في المنزل في ظل توافر لقاح فعال لهم ، مشيرًا في حديث لقناة الإخبارية إلى أن انعزالهم المستمر عن المجتمع الخارجي يؤثر على مستواهم التعليمي: لقد أصيبوا بصدمات شديدة بسبب الجلوس لفترات طويلة في المنزل؛ على مدار العامين الماضيين ، أرادوا أن يعيشوا حياة طبيعية، ولكن نظرًا لظروف الوباء، لا يُسمح لهم بالذهاب إلى المدرسة والتواصل مع الزملاء والدراسة بشكل فعال، لذلك كان معدل الوعي من خلال التدريس في المنزل شديدًا قليل. وكاد يهدد نظام التعليم.