التخطي إلى المحتوى

هل يقع الطلاق على الحامل في الشريعة الإسلامية ، الطلاق من الأحكام التي تختلف باختلاف حال الرجل والمرأة ، وفي هذا المقال سنقف مع حكم طلاق الحامل ، بالإضافة إلى: التوقف عن بيان بعض الأمور المتعلقة بموضوع المقال مثل مناقشة مفهوم الطلاق في الإسلام وطلاق الحامل من حيث كونها حامل أم لا ، مع الحديث عن أنواع الطلاق المختلفة في الإسلام. مثل الطلاق الصريح ، الطلاق الساخر ، الطلاق الرجعي ، الطلاق العلني وغيرها ، ستوضح هذه المقالة هل يجوز الطلاق للحامل أم لا.

الطلاق في الإسلام

الطلاق في اللغة يعني الحل وإزالة القيد ولكن من حيث المصطلح الشرعي فإن معنى الطلاق هو “إزالة حصر الزواج في الحاضر أو ​​المستقبل بكلمة خاصة أو أياً كانت حالته”. كما عرّفه الفقهاء ، ويكون الزواج – أي الزواج – صحيحًا إذا لم يكن فاسدًا ، ولا يصح الطلاق في هذه الحالة ، ويجب أن يكون أصل الطلاق للزوج وحده ، ولكن يجوز لمن ينوب عنه. كما هو الحال في الوكالة أو التفويض ، أو بدون تمثيل كقاضي في بعض القضايا.

تعريف طلاق الغائب

هل يقع الطلاق على الحامل

لقد ذهب العلماء إلى أنّ الطلاق يقع على الحامل سواء كان ذلك الطلاق بائنًا أم رجعيًّا وذلك باتفاق الفقهاء، وطلاقها يعتبر طلاقًا من السنة عند عامة الفقهاء إذا طلقها طلاقًا واحدًا ، وعند بعض الفقهاء طلاقها سنة إذا طلقها ثلاث مرات ، ويفصل كل منهما شهرًا عن الآخر ، ويصح أن يرجع الزوج إلى زوجته إذا طلقها بأثر رجعي أثناء العدة ، كما يصح أن يرجع الزوج زوجته بعد انقضاء عدتها إذا طلقها بالطلاق. طلقة واحدة أو اثنتين ، وإذا طلقها بالطلاق على نحو لا يحل له إلا بعد ولادتها ، فلا حق له في الرجوع إليها إلا بعد أن تتزوج من زوج آخر ، والله أعلم. .

 حكم من حلف بالطلاق ثم أراد التراجع عن حقه

عدة الحامل

عند جمهور الفقهاء: “ عدّة الحامل ” هي منزلة الحامل على قول تعالى: وَأُولَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَن يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّلأن القصد من العدة هو تطهير الرحم وهذا يحدث في حالة الحمل والله أعلم.

ما حكم كلمة طلاق ثلاث مرات؟

نفقة الحامل

وقد اتفق الفقهاء على المصدق على أن المطلقة الحامل بالطلاق المتبادل أو الرجعي تدين لها بالنفقة على قول تعالى: أَسْكِنُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ سَكَنتُم مِّن وُجْدِكُمْ وَلَا تُضَارُّوهُنَّ لِتُضَيِّقُوا عَلَيْهِنَّ ۚ وَإِن كُنَّ أُولَاتِ حَمْلٍ فَأَنفِقُوا عَلَيْهِنَّ حَتَّىٰ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ، والاختلاف بين الفقهاء في نفقة الحامل ، فمنهم من يرى النفقة عليها ، ومنهم من يرى سقوط النفقة مع النشاز ، والله أعلم.

الزوجة تريد الطلاق والزوج لا يريد

أنواع الطلاق في الإسلام

ينقسم الطلاق في الإسلام إلى عدة أنواع بناء على عدة قواعد ، منها ما يلي:

  • الطلاق الصريح والكنائي: الطلاق الصريح هو الطلاق الذي يقع بغير قصد ، كأن يقول الرجل لزوجته إنك مطلقة أو مطلقة ونحو ذلك ، أما الطلاق الساخر فهو كلام صادر عن الرجل قد يعني الطلاق وقد يعني شيئاً. وإلا فإن هذا لا يقع إلا بنية الطلاق.
  • الطلاق الرجعي والبائن: الطلاق الرجعي هو الذي يُسمح فيه للرجل بالعودة إلى زوجته في عدتها دون “استئناف القيد” كما عبر عنه الفقهاء ، في حين أن الطلاق هو “إزالة قيد الزواج فورًا” ، وينقسم الطلاق إلى الطلاق بالطلاق البسيط والطلاق الكبري ، والأمر مفصل بين الفقهاء.
  • الطلاق السني والبدعي: والطلاق السني يقصد به ما يتفق مع الشرع والسنة على طريقة وقوعه ، والبداعي ما كان مخالفا للسنة في طريقة وقوعه.
  • الطلاق المنجز والمضاف والمعلق: الطلاق التام هو الطلاق الذي يخلو لفظه من الوقف والإضافة ، كأن يقول الرجل لزوجته: أنت مطلق ، أو: اذهبي إلى بيت عائلتك وهو ينوي الطلاق ، وزادتيه من تكون لغته. مصحوبة بوقت بنيّة الطلاق عند الفسخ ، والطلاق المعلق هو تعليق لشرط الحصول على الطلاق عند حدوث شيء ، كأن يقول الرجل لزوجته إنك طالق إذا دخلت. بيت فلان والله أعلم ، والموضوع فيه تفصيل طويل يعتبره في رأيه.

وهنا تم عمل مقال هل يقع الطلاق على الحامل بعد الاطلاع على الحكم الشرعي الوارد في كتب الفقه الإسلامي ، ومراجعة أقوال العلماء المختلفين في بعض التفاصيل المتعلقة بموضوع المقال الرئيسي.