التخطي إلى المحتوى
حظر التجول 1443.. وزارة الداخلية تقرر إعادة ارتداء الكمامة والتباعد الإجتماعي في السعودية
حظر التجول 1443.. وزارة الداخلية تقرر إعادة ارتداء الكمامة والتباعد الإجتماعي في السعودية

حظر التجول 1443.. أعلن مصدر مسؤول بوزارة الداخلية في المملكة العربية السعودية عن إعادة تطبيق ارتداء الكمامات والتباعد الإجتماعي بين المواطنين، للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، كما صرح المصدر أنه يجب الإلتزام بالاجراءات الوقائية والاحترازية بكافة الأماكن العامة المفتوحة والمغلقة، وشددت علي ضرورة ارتداء الكمامة والأوقية الصحية الخاصة بكوفيد -19 اثناء حضور الأنشطة والفعاليات المختلفة داخل المملكة.

وأكدت وزارة الداخلية في بيانها الرسمي أنه يجب الإلتزام بتلك القرارات بدءاً من يوم الخميس المقبل 26 جمادي الأولي 1443 هجرية، الموافق يوم 30 ديسمبر 2021 ميلادي، لتصبح تلك القرارات الإلزامية بداية انطلاق لمعايير الوقاية في مطلع العام الجديد 2022.

ويذكر أنه قد شددت وزارة الشؤون الإسلامية خلال تعميم اليوم الخميس، يتضمن التأكيد من تنفيذ كافة الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية، وبشكل خاص تطبيق التباعد بين المصلين ولبس الكمامة في المساجد، وأرجعت ذلك للحد من انتشار فيروس كورونا⁩ وفقاً لما ورد من وزارة الصحة السعودية.

حظر التجول في السعودية 1443

يترقب العديد من المواطنين داخل المملكة موعد تطبيق حظر التجول 1443 لهذا العام، بعد التطورات الكبيرة التي يشهدها فيروس كورونا، وظهور متحور أوميكرون الجديد، وانتشاره في بعض دول العالم، متسببا في حدوث موجة من الذعر والقلق بسبب فاعليته المميتة، خاصة بعد تداول بعض الأقاويل عن عدم فاعلية لقاحات كورونا السابقة في مقاومته.

ودشن رواد مواقع التواصل الإجتماعي عدة وسوم عبر منصة “تويتر” يطالبون فيها بضرورة فرض حظر التجول في السعودية 1443 بأقصي سرعة، بسبب كثرة النشاطات والفعاليات الفنية والرياضية، وعدم الإهتمام والإلتزام بالاجراءات الوقائية من ارتداء الكمامة والتباعد الإجتماعي، مثل ماحدث في موسم الرياض 2021، وحفلات ميدل بيست الرياض، وغيرها الكثير.

حظر التجول تويتر

ننشر لكم أبرز ردود الأفعال ومناشدات المغردين علي وسم حظر كلي او حظر التجول في المملكة عبر “تويتر” كالتالي:

كتب سلطان العنزي: “اقترح على وزير التعليم انه يخلي الدراسه عن بعد لسلامة الطلاب والطالبات دام #وزاره_الصحه و #وزاره_الداخليه ووزارة الشؤون الاسلاميه ووزارة التجاره حتى شؤون الحرمين الشريفين كلهم اقرو على التباعد ولبس الكمامه ووجوب الاجراءات الاحترازيه وش يمنع تكون الدراسه عن بعد حتى تستقر الأمور”.

وغرد صالح المعيض: “كل ما قلت هانت جد علم جديد .. فأنت تريد وأنا اريد والله يفعل مايريد .. التهاون جريمة ولا مانع من الضرب بيد من حديد .. على كل من لايبالي سواء كان عمر او يزيد .. فالوضع خطير ولا يتحمل المزيد .. اوقفوا مناشط التجمهر بلا مقاعد تباعد او تحديد”.