التخطي إلى المحتوى
اعرف كل شىء عن تكيس المبايض
اعرف كل شىء عن تكيس المبايض

أكياس المبيض هي أكياس أو جيوب مملوءة بالسوائل على سطح المبيض كل مبيض بحجم وشكل اللوز، ويقع على جانبي رحم المرأة، تنمو البويضات وتنضج في هذا العضو قبل إطلاقها خلال كل دورة شهرية، وتعاني العديد من النساء من تكيس المبايض في مرحلة ما من حياتهن.

أسباب تكيس المبايض

هناك أسباب عديدة لتكيسات المبيض، منها:

  • الخراجات الوظيفية: كل شهر عادةً ما يطور المبيضان بنية تشبه الكيس تسمى الجريب الذي ينتج هرمونات، مثل الإستروجين والبروجسترون، ويطلق البويضة عند الإباضة، وإذا استمر الجريب الشهري الطبيعي في النمو فإنه يُعرف باسم كيس وظيفي، وهناك نوعان من الكيسات الوظيفية:
  1. الكيس الجريبي (Follicular cyst)

في منتصف الدورة الشهرية تقريبًا تخرج البويضة من إحدى الجريبات أثناء انتقاله عبر إحدى قناتي فالوب، ويتطور هذا الهيكل المسمى بالجريب الجرابي؛ فإذا لم يتم إطلاق البويضة واستمرت في النمو يتطور كيس أكبر،  وتعتبر المرحلة الجريبية مهمة لتحديد ما إذا كانت الإباضة قد حدثت في أي دورة معينة.

  1. كيس الجسم الأصفر (Corpus luteum cyst)

عندما يطلق الجريب بويضة تبدأ في إنتاج هرموني الأستروجين والبروجسترون استعدادًا للإخصاب، ويسمى هذا الجريب بالجسم الأصفر،

وفي بعض الأحيان يشكل السائل الذي يتراكم داخل الجريب نموًا أو كيسًا.

  • الانتباذ البطاني الرحمي (Endometriosis): قد تصاب النساء المصابات بالانتباذ البطاني الرحمي بنوع من كيس المبيض يعرف باسم أورام بطانة الرحم، عندما يلتصق نسيج بطانة الرحم بالمبيض ويبدأ في النمو بشكل غير طبيعي قد يطلق عليه التهاب بطانة الرحم.
  • أسباب أخرى، تشمل الأسباب الأخرى لتكيسات المبيض ما يلي:
  1. التهاب الحوض الشديد.
  2. متلازمة المبيض متعدد الكيسات.

أعراض تكيس المبايض

تشمل أعراض تكيس المبايض ما يأتي:

1- عدم انتظام وألم في الدورة الشهرية: أحد أكثر أعراض متلازمة تكيس المبايض شيوعًا هو عدم انتظام الدورة الشهرية، وقد يحدث الحيض أحيانًا مصحوبًا بألم شديد، وقد يكون التدفق خفيفًا أو شديدًا.

2- ألم في منطقة الحوض: إذا كنت تعانين من تكيس المبايض فقد تشعرين بألم مستمر في منطقة الحوض، وقد يمتد هذا الألم إلى أسفل الظهر والفخذ، ويحدث قبل أو بعد الموعد المتوقع للدورة.

3- عسر الجماع: في بعض الأحيان يمكن أن تعاني النساء المصابات بتكيس المبايض من عسر الجماع، مما يعني الألم أثناء الجماع، وعدم الراحة في منطقة البطن بعد اكتمال الجماع.

4- مشاكل في حركة الأمعاء والتبول: قد يشمل ذلك الشعور بالألم أثناء عملية التغوط، وزيادة الضغط على الأمعاء، وقد يشمل أيضًا الشعور المستمر بالحاجة إلى التبول، بالإضافة إلى عدم القدرة على إفراغ المثانة تمامًا، أو كثرة التبول.

5- عدم توازن الهرمونات: عرض آخر لمتلازمة تكيّس المبايض هو اختلال التوازن الهرموني في الجسم، لكنه ليس شائعًا جدًا، وقد يؤدي عدم توازن الهرمونات إلى ظهور بعض الأعراض، وأهم هذه العوامل نمو الشعر في الأماكن غير المرغوب فيها، وتغير حجم أو حساسية الثديين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *