التخطي إلى المحتوى
شاهد..كلمة الرئيس الأمريكي بايدن في مؤتمر المناخ اليوم cop 27 بمصر
كلمة الرئيس الأمريكي بايدن في مؤتمر المناخ اليوم cop 27 بمصر

من البيان نيوز ننشر اليكم أبرز الأحداث والتفاصيل من مؤتمر المناخ cop 27 اليوم 11/11 الجمعة بمصر حيث يلقي الرئيس الأمريكي جو بايدن كلمة اليوم في قمة المناخ COP27 بشرم الشيخ اليوم ، فماذا يحمل “بايدن” للعالم؟

توقع الحضور في قمة المناخ بشرم الشيخ أن تحمل أوراق بايدن خلال الكلمة التي سيلقيها براهين ودلائل تؤكد على صحة تعهدات الولايات المتحدة الأمريكية المتعلقة بقضايا المناخ وحماية الكوكب من الاحترار.

تفاصيل أكتر عن مؤتمر المناخ

https://twitter.com/search?q=cop%2027&src=typeahead_click&f=top

يلقي الرئيس الأمريكي جو بايدن اليوم كلمة في قمة المناخ COP27 بشرم الشيخ اليوم ، فما الذي يحمله “بايدن” للعالم؟كلمة بايدن في مؤتمر المناخ توقع الحاضرون في قمة المناخ بشرم الشيخ أن تحمل أوراق بايدن خلال خطابه أدلة وأدلة تؤكد صحة التزامات الولايات المتحدة المتعلقة بقضايا المناخ وحماية الكوكب من الاحتباس الحراري.

كما يقول الجميع في شوارع قاعة المؤتمرات بشرم الشيخ إن “بايدن” جاء مجهزًا بقانون لخفض التضخم الذي تم سنه في الولايات المتحدة ، على وجه التحديد لأنه يخصص مليارات الدولارات للطاقة النظيفة والحفاظ على الكربون ، وهو ما يعطي أمريكا فرصة للوفاء بتعهدها في اتفاقية باريس للحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري. إلى النصف على الأقل بحلول نهاية العقد الحالي.

يناقش مجلس الأعيان خلال جلسته بكامل هيئته الأحد المقبل برئاسة المستشار عبد الوهاب عبد الرازق تقرير اللجنة المشتركة من لجنة الشؤون المالية والاقتصادية والاستثمارية ومكتب لجنة الشؤون الدستورية والتشريعية حول مشروع قانون بتعديل بعض. أحكام قانون الاستثمار الصادر بالقانون رقم 72 لسنة 2017.
الأول هو تمديد عمل الحوافز الخاصة المنصوص عليها في المادة (11) سالفة الذكر لفترة زمنية كافية لاستيعاب الاستثمارات التي تفكر في دخول مصر في المرحلة المقبلة.

الثاني: منح حافز استثمار نقدي إضافي ، مع قيود وضوابط خاصة تستهدف جذب صناعات معينة وتوجيهها إلى مناطق محددة داخل الدولة. التي يجب أن يضبطها القانون ، وفي المقابل تحال تفاصيل وتفاصيل الصناعات والمناطق المستهدفة وقواعد وشروط وفئات منح الحافز إلى قرار صادر عن مجلس الوزراء في الإطار الذي يحدده القانون ، من أجل إعطاء المعالجة التشريعية المقترحة أكبر قدر ممكن من المرونة بحيث ترد التفاصيل والتفاصيل في قرار مجلس الوزراء ، فمن السهل نسبيًا تعديلها إذا ظهرت في المستقبل ووفقًا لذلك.
يأتي مشروع القانون في إطار سعي الحكومة المصرية لتشجيع الاستثمار الأجنبي المباشر ، وخطوة تهدف إلى تحسين ثقة المستثمرين الدوليين في الاقتصاد المصري ، وتحفيز نشاط القطاع الخاص.

ماذا قال رئيس امريكا في مؤتمر المناخ استندت توقعات الحضور هنا إلى ما قاله جون كيري ، المبعوث الأمريكي للمناخ ، قبل وصول بايدن إلى شرم الشيخ ، أن رسالة أمريكا إلى العالم من هنا في COP27 هي “رسالة صدق ومصداقية”.

قدم كيري مثالاً على قانون خفض التضخم الذي يمول تعهدات أمريكا بشأن المناخ إلى حد كبير ، ويقلل فعليًا من حقيقة انتقاد البلدان الأخرى لأمريكا ، وفقًا لكيري.

الشكوك موجودة
فيديوهات من مؤتمر المناخ اليوم 11-11 ولكن في الواقع ، لا تزال الشكوك قائمة ، حيث فشلت الدول الغنية ، بما في ذلك أمريكا ، بالفعل في الوفاء بوعودها البالغة 100 مليار دولار سنويًا لتمويل المناخ.

كان يجب أن تبدأ هذه الاتفاقية في عام 2020 ، وإذا كان كبار السن قد استوفوا هذا الشرط ، وخاصة أمريكا ، التي قدمت 1.7 مليار دولار فقط ، فإن الحاضرين في COP27 سيصفونها بأنها “المتقاعس الأكبر”.

يشار إلى أن الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما قدم وعودًا عام 2014 ، تمثلت في تقديم 3 مليارات دولار لصندوق الأمم المتحدة للمناخ الأخضر ، وأنفق الكونجرس 30٪ فقط من هذا الرقم لأسباب سياسية.

الوضع في COP27 مختلف
كلمة الرئيس الامريكي بايدن في مؤتمر المناخ مصر على الرغم من أن كيري استعد جيدًا لخطاب الرئيس الأمريكي جو بايدن في قمة المناخ COP27 ، إلا أن الجميع لا ينتظر أي وعود باستثناء المبلغ الذي ستدفعه أمريكا وما إذا كانت ستفي بمواعيد الدفع أو فيما يتعلق بصناديق المناخ ، لا سيما البند الجديد بشأن قائمة المؤتمرات المناخية المتعلقة بصناديق التعويضات للدول الفقيرة.

تطالب البلدان الفقيرة الواقعة على الخطوط الأمامية لتغير المناخ بمساعدة مالية لتحمل الخسائر والأضرار الناجمة عن تغير المناخ.

بايدن ومليارات الدولارات
بالعودة إلى قانون خفض التضخم الذي تبناه الرئيس الأمريكي جو بايدن ، فإن هذا القانون ، وفقًا لتقارير أمريكية ، قد يرفع الإنفاق على المناخ إلى 800 مليار دولار.

احداث مؤتمر المناخ في مصر اليوم 11/11 يتم ذلك من خلال مجموعة من الاستثمارات الصديقة للمناخ مثل التقاط ثاني أكسيد الكربون وإنتاج الهيدروجين ، لتصنيع البطاريات وتركيب توربينات الرياح.

كم عدد الدولارات التي يحتاجها العالم لحماية الكوكب؟
وبحسب مخرجات يوم المالية ، الذي بدأت به قمة المناخ أيامها المتخصصة أول أمس ، تشير التقديرات إلى أن العالم سيحتاج ما بين 4 تريليون و 7 تريليونات دولار سنويًا ، للانتقال نحو التنمية المستدامة وتحقيق أهدافها. اتفاقية باريس. هل يكفي العالم أن تحمل أوراق بايدن وعود الثقة؟ للعالم؟
نظرا للأهمية المتزايدة للاستثمار الأجنبي المباشر كأحد أهم مكونات التدفقات الرأسمالية للدول المضيفة ، وأهميته كمحفز للتنمية الاقتصادية وداعم للتنمية المستدامة ، ركزت الحكومة على تحفيز المستثمرين وتحسين مناخ الاستثمار. .

وأوضح تقرير اللجنة أن الحوافز الضريبية من أهم الحوافز الاستثمارية من خلال تقديم مزايا وتسهيلات وضمانات ضريبية تحفز المستثمرين وتشجعهم على اتخاذ قرار استثماري في الدولة المضيفة. لذلك ، تضمن تعديل قانون الاستثمار حزمة تحفيز ذات شقين:
قال الخبراء المشاركون في COP27 ، كما قالت الدكتورة كيلي ليفين ، رئيسة قسم العلوم والبيانات والأنظمة في صندوق بيزوس للأرض ، “قد تكون الإجابة على هذا السؤال موجودة لفترة طويلة” ، إن العالم يشهد تسارعًا و المعدل الأسي لانبعاثات غاز الميثان ، وعلى الجميع تقليلها. انبعاثات غاز الميثان العالمية بنسبة 30٪ على الأقل بحلول عام 2030 ، للحفاظ على 1.5 درجة مئوية على قيد الحياة ، لن تتحقق إلا إذا تحرك الكبار وقاموا بتمويل تحولات الطاقة النظيفة العالمية.

الجميع داخل طرقات قاعة المؤتمرات في شرم الشيخ أيضا يرددون أن “بايدن” جاء متزودا بقانون الحد من التضخم الذي تم سنه بالولايات المتحدة، وتحديدا لأنه يخصص مليارات الدولارات للطاقة النظيفة والحفاظ على الكربون، مما يمنح أمريكا فرصة للوفاء بتعهدها في اتفاقية باريس بخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري إلى النصف على الأقل بحلول نهاية العقد الجاري.

توقعات الحضور استندت هنا إلى ما صرح به جون كيري، المبعوث الأمريكي للمناخ، قبل وصول بايدن إلى شرم الشيخ إن رسالة أمريكا للعالم من هنا في COP27، هي “رسالة صدق ومصداقية” .

حيث ضرب كيري مثلا بقانون الحد من التضخم الذي يمول تعهدات أمريكا المناخية بجزء كبير، حيث يقلل بالفعل من واقعية انتقادات الدول الأخرى لأمريكا بحسب كيري.

الشكوك قائمة

لكن على أرض الواقع الشكوك ما زالت قائمة، حيث أخفقت بالفعل الدول الغنية، ومن بينها أمريكا، في الوفاء بوعود تتعلق بتقديم 100 مليار دولار سنويا لتمويل المناخ.

هذا الاتفاق كان لا بد أن يبدأ في 2020، ولو يفي الكبار بهذا البند، خاصة أمريكا التي لم تقدم سوى 1.7 مليار دولار فقط، ليصفها الحضور في COP27 بـ “المتقاعس الأكبر”.

يشار إلى أن الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما أطلق وعودا في 2014، يتمثل في تقديم 3 مليارات دولار لصندوق الأمم المتحدة للمناخ الأخضر، لم يصرف الكونجرس سوى 30% من هذا الرقم لدواعي سياسية.

الوضع في COP27 مختلف

ورغم أن كيري مهد جيدا لكلمة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” في قمة المناخ COP27، إلا أن الجميع لا ينتظر أي وعود سوى كم ستدفع أمريكا وهل تفي بتوقيت السداد أم فيما يخص أموال المناخ وخاصة البند الجديد المدرج على قائمة مؤتمرات المناخ والمتعلق بأموال التعويضات للدول الفقيرة.

حيث تطالب الدول الفقيرة والواقعة على الخطوط الأمامية لتغير المناخ، بمساعدات مالية للصمود أمام الخسائر والأضرار الناجمة عن التغير المناخي.

بايدن ومليارات الدولارات

وبالعودة إلى قانون الحد من التضخم الذي يتبناه الرئيس الأمريكي جو بايدن فإن هذا القانون بحسب تقارير أمريكية قد يصل بالإنفاق على المناخ لـ 800 مليار دولار.

وذلك عبر مجموعة من الاستثمارات الصديقة للمناخ مثل التقاط ثاني أكسيد الكربون وإنتاج الهيدروجين، إلى تصنيع البطاريات وتركيب توربينات الرياح.

كم يحتاج العالم من الدولارات لحماية الكوكب؟

ووفق مخرجات يوم التمويل الذي استهلت قمة المناخ به أيامها المتخصصة أول أمس، تشير التقديرات إلى أن العالم سيحتاج إلى ما بين 4 تريليونات و 7 تريليونات دولار سنويا، للتحول نحو التنمية المستدامة وتحقيق أهداف اتفاقية باريس، هل تكفي العالم أن تحمل أوراق بايدن مجرد وعود بالثقة للعالم؟

“إجابة هذا السؤال قد تبقى معلقا لفترة طويلة”، هذا وصف خبراء مشاركون في COP27، إذ قال الدكتور كيلي ليفين، رئيس قسم العلوم والبيانات وتغيير الأنظمة في صندوق بيزوس للأرض إن العالم يشهد زيادة في انبعاثات الميثان بمعدل كبير ومتسارع، والجميع في حاجة إلى تقليل انبعاثات الميثان العالمية بنسبة 30% على الأقل بحلول عام 2030 ، للحفاظ على 1.5 درجة مئوية على قيد الحياة، ولن يتحقق ذلك إلا بتحرك الكبار وأن يمولون التحولات العالمية للطاقة النظيفة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *