التخطي إلى المحتوى
احداث مثيرة في الحلقة الرابعة عشر من المسلسل التركي اسمعني على موقع قصة عشق

سنتناول معكم اليوم مجريات الحلقة السابقة من مسلسل اسمعني التركي، التي عرضت على موقع قصة عشق خلال الاسبوع الماضي، وملخصها يبدء عندما تصل الشرطة الى المدرسة في وسط فضول وترقب من الجميع ويقترب المفتش من كانات ويخبره انه يجب عليه الذهاب معهم الى المخفر للتحقيق كونه المشتبه به الرئيسي في حادثة صدم ليلى والهرب ورغم انكار كانات الا انه يؤخذ معهم كما يتم اخذ ميليسا لتقديم افادتها.

وتشعر ليلى بالانزعاج وتفرغ غضبها في ايكيم قائلة ان من اخبر عن كانات كان هي وانها تريد فقط ان تسبب المشاكل لكانات واخبرتها ان تذهب لأخذ قيدها وتخرج من المدرسة كما قالت وبالفعل هذا ما ارادت فعله ايكيم الا انها تتلقى رسالة من كانات يخبرها انه بريء وانه لم يفعل شيء وهذا يجعل ايكيم تتراجع.

يذهب اوزان بغضب الى المدير الاستاذ فكرت وهو يتسائل لماذا سمح للشرطة باخذ ميليسا معهم الى المخفر لكن المدير اخبره ان هذه خطه قام بتنفيذها هو وسليمان والد ميليسا وانه لن يحدث لها شيء لان ميليسا ستقوم فقط بتقديم افادتها لكن المشتبه به الرئيسي هو كانات الذي سيتم التضحيه به لانقاذ ميليسا فقط لان والده السيد رضا في حالة علاج في المستشفى.

مراجهه ليلى وعزيز وبيع ميليسا لكانات

في مسلسل اسمعني الحلقة 14 تذهب ليلى للبحث عن عزيز وتسألة ان كان هو الشخص الذي تراسل معها بدلاً من كانات لكنه انكر تماماً واخبرها ان الامر خطأ كانات لانه يفعل هذا دائماً، لكن ليلى كانت اذكى من ان يتم خداعها فقالت له انت تقوم بهذا لانك لا تستطيع ان تكون مثل اخيك وانها سوف تفعل كل شيء لكي يحبها كانات وينسى ايكيم وميليسا.

بينما كان المفتش سلجوق يقوم بالتحقيق مع كانات وميليسا وجد ان ميليسا تعترف ان السيارة خاصتها فعلاً ولكن كانات اخذها منها في يوم الحادث وهكذا ابعدت نفسها عن الشبهات وزادت الشك في موضوع كانات الذي بقي وحيداً هو المشتبه فيه في هذا الامر.

حالة كانات بعد سقوطه وانهيار ميليسا

وسط صدمة عزيز وسونا جاء الاسعاف لأخذ كانات ورضا وتم اجراء المداخله اللامة والسيطرة على الوضع قبل الوصول الى المستشفى وقد كان كانات في خطر الموت والدخول في غيبوبة بينما ميليسا تتصل به ومنزعجة لانه لا يجيب.

اسرعت ميليسا الى منزل كانات من اجل محاسبته لانه لا يجيب على اتصالها ولكنها تتفاجئ برؤية الدم متناثر في المكان وهاتف كانات ملقى هناك وتعرف وقتها انه تعرض لحادث وسقط من الاعلى فتتصل باوزان ليأتي ويقود السيارة لكي يذهبوا الى المستشفى لانها لم تستطع السيطرة على نفسها.

شعور ايكيم تجاه كانات ورد فعل عزيز

بعد ان قام كانات بالاعتراف بمشاعرة واخبار ايكيم انه يحبها كانت تفكر بالامر ان كان صحيحاً ام انه خدعه خصوصاً انها شاهدت رسائلة مع ليلى وتعلم ان ليلى تحبه فيخبرها كانات ان عليها الاعتراف بمشاعرها لنفسها اولاً لانها تحبه ولكنها ترفض الاعتراف بذلك قائله انها لا تستطيع فعلها، والسبب انها ليست متاكده مما يحدث.

كان عزيز منزعج مما حدث ولكنه مستمر بالسخرية من الوضع وفي اثناء حديثة مع كانات اخبره انه بدأ يشبه والدهم وقال انه اخبر الاستاذه بهار ان كانات يقوم بتعنيفه ولهذا غضب والدهم وحدث ما حدث.

ذهب اوزان وميليسا لرؤية كانات الذي كان منزعج واخبر الجميع ان يغادروا ورفض وجود ميليسا واوزان الى جانبه لكن ميليسا رفضت مغادرة المستشفى وعندما اصر اوزان عليها قائلاً ان كانات لا يريديها فلماذا تستمر بملاحقته، اخبرته انه يحبها ايضاً ولا يفارقها رغم معاملتها السيئه تجاهه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *