التخطي إلى المحتوى
دوري الأبطال المجموعة (2): فشل تاريخي لـ ميلان وتأهل مبكر لليفربول مع معادلة رقم قياسي

فشل إيه سي ميلان في استغلال عامل ملعبه وسقط في فخ التعادل بنتيجة 1-1 ضد بورتو البرتغالي، في مباراة ضمن الجولة الرابعة من المجموعة الثانية في مرحلة المجموعات لدوري أبطال أوروبا 2021/2022، ليفشل ميلان في تحقيق الفوز في مبارياته ال4 الأولى بمرحلة المجموعات في دوري الأول للمرة الأولى في تاريخ المسابقة (تعادل 1 وخسر 3).

وأفتتح لويس دياز التهديف مبكرًا للضيوف مسجلًا الهدف الوحيد خلال الشوط الأول.

وأستقبل ميلان على ملعبه هدف بعد 5 دقائق وثانيتين من البداية ليكون أسرع هدف يستقبله الفريق على ملعبه في دوري الأبطال منذ نوفمبر 1994 (ياري ليتمانين مع أياكس بعد دقيقتين من البداية).

وفي الشوط الثاني، استفاد ميلان من هدف عكسي في الدقيقة 60 عن طريق المدافع شانسيل مبيمبا، ليدرك أصحاب الأرض التعادل في النتيجة.

وحاول ميلان تسجيل هدف ثان دون جدوى، لتنتهي المباراة بالتعادل، ويتقاسم الفريقان نقطتي المباراة، مع ارتفاق رصيد بورتو للمركز الثاني برصيد 5 نقاط، وتحقيق ميلان نقطته الأولى في المجموعة مع تذيله الترتيب في المركز الرابع.

وفي المباراة الأخرى على ملعب أنفيلد، هزم ليفربول أتلتيكو مدريد بنتيجة 2-0 في مباراة دون معها الريدز انتصاره الرابع في المجموعة، وضمانه التأهل بشكل رسمي لدور ال16 مع ضمان صدارة المجموعة قبل جولتين من النهاية

وأفتتح أصحاب الأرض التهديف عن طريق دييجو جوتا في الدقيقة 13، ثم ضاعف ساديو ماني تقدم الريدز بهدف ثان في الدقيقة 21.

وتسبب الظهير الأيمن الإنجليزي ترنت أليكساندر أرنولد (23 عامًا و27 يومًا) في الهدفين من خلال صناعته لهما، ليكون ثالث أصغر لاعب من ليفربول يصنع هدفين في مباراة بدوري أبطال أوروبا، خلف لوكاس ليفا (21 عامًا و335 يومًا) وكيرتس جونز (20 عامًا و241 يومًا).

وتلقى المدافع البرازيلي فيليبي للبطاقة الحمراء قبل 10 دقائق من نهاية الشوط الأول لتزداد متاعب الضيوف.

وتعرض أتلتيكو مدريد لحالتي طرد (واحدة في المباراة الماضية، جريزمان، وواحدة في مباراة الليلة) ضد نفس الخصم خلال موسم من دوري الأبطال للمرة الأولى في تاريخ مشاركات النادي المدريدي.

وجاء الفوز ليكون ليفربول بدون خسارة في أخر 25 مباراة في جميع المسابقات (فاز 18 وتعادل 7)، ليعادل النادي رقمه القياسي في أطول فترة لهم بدون هزيمة في جميع المسابقات، والمدون في عام 1982.

الفوز رفع من رصيد ليفربول إلى 12 نقطة، في حين تجمد رصيد أتلتيكو مدريد عند 4 نقاط في المركز الثالث.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.