التخطي إلى المحتوى

قال الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، إن قضية تنظيم النسل من المتغيرات وليست من الثوابت، ويختلف فيها الحكم من عصر لعصر ومن حال لحال، موضحًا أن عدم الفهم الصحيح لهذه القضية ثاني أكبر تحدٍّ بعد مواجهة الإرهاب.

وأضاف محمد مختار جمعة خلال لقائه مع الإعلامي خالد ميري، ببرنامج «كلمة السر» المذاع على قناة صدى البلد، أن الكثرة التي نباهي بها الأمم ليست كالكثرة التي كغثاء السيل، موضحا أن المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف.

وأردف وزير الأوقاف أنه على المفكرين والباحثين والإعلاميين ورجال الدين، التصدي للزيادة السكانية غير المنضبطة، مضيفًا أن تغيير العادات بحاجة إلى جهد كافة المؤسسات.

وتابع محمد مختار جمعة أن الأوقاف تبذل جهودا مكثفة من أجل توعية المواطنين بخطورة الانفجار السكاني وقضايا الأسرة، موضحا أن الوزارة تنسق مع المجلس القومي للمرأة لتدشين حملات تطرق الأبواب، وقد وصلت إلى مليون أسرة.

وعن مواجهة الفكر المتطرف على وسائل التواصل الاجتماعي، قال وزير الأوقاف إن أي وسيلة لها شقان إما أن تستخدم في الخير وإما في الشر، موضحًا أنه جرى تدريب الأئمة والدعاة على استخدام السوشيال ميديا والتحول الرقمي.

وأضاف محمد مختار جمعة أن هناك أكثر من 20 صفحة تابعة للأوقاف تبث محتوى هادفًا، لنشر الوعي، وتصويب الأخطاء، موضحًا أن جماعات أهل الشر استغلوا مواقع التواصل الاجتماعي لبث سمومهم عندما أغلقت الدولة أمامهم الطرق الواقعية.