التخطي إلى المحتوى

قال المطران جاستن ويلبي رئيس أساقفة كانتربري إن تدشين إقليم الإسكندرية للكنيسة الأسقفية في هذا التوقيت يهدف إلى الاعتراف بنمو الكنيسة، موضحا أنها كانت نقطة صغيرة وأصبحت بحجم كبير.

وأضاف جاستن ويلبي، خلال لقائه مع الإعلامي حمدي رزق ببرنامج «نظرة» المذاع على قناة صدى البلد، أن تدشين الكنيسة يعد علامة جودة على الحريات في مصر موضحا أن مصر دولة تمتاز بالحرية، في حين هناك الكثيرين في المنطقة يعانون الاضطهاد،

وتابع رئيس أساقفة كانتربري أن أحد التحديات المهمة في كافة المجتمعات هي الحرية الدينية التي استطاعت مصر تحقيقها، مضيفا أن نمو الكنائس وازدياد عددها أكبر دليل على توفر الحرية الدينية بمصر.

وأردف أنه منذ 10 سنوات لم تكن تلك الحرية متوفرة في مصر، لكن المصريون استطاعوا بالصبر والعزيمة تحقيق آمالهم وتوفير المناخ المناسب للعيش بسلام، وسط مجتمع يحترم الاختلاف ويقدر الجميع.