التخطي إلى المحتوى

أعلنت الكنيسة الأرثوذكسية إقامة جنازة الأنبا كاراس الأسقف العام لإيبارشية المحلة الكبرى، ظهر غداً الجمعة، في الكاتدرائية المرقسية بالعباسية.

وتوفي الأنبا كاراس بعد إصابته بفيروس كورونا، وصراع قصير مع المرض، عن عمر بلغ ٦٣ سنة بعد أن قضى في حياة الرهبنة ٣٨ سنة منها ثماني سنوات أسقفًا عامًا لإيبارشية المحلة الكبرى.

ونشرت الكنيسة لمحات من تاريخ الراحل.

وُلِد يوم ١٠ ديسمبر ١٩٥٨ في قرية الجزائر بمركز سمالوط في محافظة المنيا .

دخل دير الأنبا صموئيل المعترف بجبل القلمون عام ١٩٨١ وترهب فيه باسم الراهب متياس الصموئيلي في ١٩٨٣.

انتقل إلى دير العذراء (المحرق) عام ١٩٨٩ وهناك أخذ اسم «الراهب سارافيم المحرقي».

حصل على البكالوريوس العلوم اللاهوتية والماجستير في تاريخ الكنيسة من معهد الدراسات القبطية.

صار وكيلًا عامًّا لإيبارشية نقادة وقوص منذ عام ١٩٩١ حتى ٢٠١٣.

سيم أسقفًا عامًّا بيد قداسة البابا تواضروس الثاني في ١٦ نوفمبر ٢٠١٣ وتولى الإشراف على إيبارشية المحلة الكبرى.

تولى مسؤولية مقرر مساعد لجنة العلاقات العامة بالمجمع المقدس ومقرر لجنة إدارة الأزمات المتفرعة منها.