التخطي إلى المحتوى

أكد الدكتور مصطفي مدبولي رئيس مجلس الوزراء، أن الدولة تولي اهتمامًا خاصًا لزيادة كميات المياه المُحلاة بوتيرة متسارعة، لاسيما في ضوء الفقر المائي الذي تعاني منه مصر منذ فترة، ومحدودية موارد المياه العذبة، لافتًا إلى أن مصر تمكنت خلال 4 سنوات من مضاعفة إنتاجيتها 10 مرات، حيث كان معدل الإنتاج 80 ألف متر مكعب من المياه المحلاة يوميًا، وأصبح اليوم 800 ألف متر مكعب، مضيفًا أن الحكومة تهدف إلى إحداث زيادة نوعية في هذه النسب لتصل إلى 3.5 مليون متر مكعب من المياه يوميًا خلال السنوات الخمس القادمة، ثم 6.5 مليون متر مكعب خلال 10 سنوات.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقده الدكتور مصطفي مدبولي، مع كل من ريموند كارلسن الرئيس التنفيذي لشركة «سكاتك» النرويجية للطاقة المتجددة، وهيلدا كليمتسدال سفيرة النرويج لدى القاهرة، وناصف ساويرس الرئيس التنفيذي لشركة «فيرتجلوب» المملوكة لشركتي «أوراسكوم الهولندية OCI N.V، و»أدنوك«الإماراتية، وممثلي شركتي»أوراسكوم«للإنشاءات، و»ماتيتو«لإدارة ومعالجة المياه؛ لمتابعة ما سبق طرحه من فرص للتعاون في مجال تحلية مياه البحر باستخدام الطاقة المتجددة، ومجال إنتاج الهيدروجين الأخضر.

وحضر الاجتماع الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، والدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، وأيمن سليمان الرئيس التنفيذي لصندوق مصر السيادي.

واستهل الدكتور مصطفي مدبولي اللقاء بالإعراب عن ترحيب الحكومة بالتعاون مع هذه الشركات من أجل تنفيذ عدد من المشروعات في مصر في مجالي تحلية مياه البحر وإنتاج الطاقة المتجددة، لافتاً إلى أن الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية، يتابع بشكل دوري كل ما يتم مناقشته من مجالات تعاون مع الشركات الجادة الراغبة في الاستثمار في مصر، لاسيما في القطاعات التي تمثل أولوية للدولة المصرية.

وأشار رئيس الوزراء إلى أن الدولة تسعي إلى إنشاء محطة تحلية كبيرة في منطقة قناة السويس، في بورسعيد أو الإسماعيلية، بطاقة ١.٤ مليون متر مكعب يوميا، مضيفاً أن صيانة واستدامة هذا المشروع تعد بمثابة قضية أمن قومي لمصر، لذا فإن نقل التكنولوجيا وتوطين الصناعة هما جزء لا يتجزأ من أي تعاون مطروح.
وتطرق الدكتور مصطفي مدبولي إلى ملف التعاون في مجال إنتاج الطاقة المتجددة، حيث أثنى على ما تم التوصل إليه من اتفاق لإنتاج الهيدروجين الأخضر في منطقة العين السخنة، بين صندوق مصر السيادي، وشركة «سكاتك» للطاقة المتجددة، وشركة «فيرتيجلوب» المملوكة لشركتي «أوراسكوم الهولندية OCI N.V، و»أدنوك«الإماراتية.

وأضاف مدبولي أن المشروع الذي سيتم تنفيذه بموجب هذا الاتفاق يعد الأول من نوعه في مصر والمنطقة، قائلاً: «إن ما نشهده اليوم يعد الخطوة الأولى نحو تطوير مشروعات الهيدروجين الأخضر في مصر، ويترجم استراتيجية الدولة للتوسع في مجالات الطاقة النظيفة والخضراء، وزيادة مساهمة نسبة الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة الكهربائية».

من جانبهما، أشار الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، والدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، إلى عقد اجتماعات تنسيقية مع ممثلي الشركات الحاضرة حيث تم مناقشة عدد من جوانب التعاون المقترح في مجال تحلية مياه البحر، وأكدوا خلالها على ضرورة أن يتضمن مقترح التعاون تقديم أسعار تنافسية وفي ذات الوقت جودة عالية، وأن يضمن توطين الصناعة ونقل التكنولوجيا، وتدريب الكوادر الفنية المصرية، فضلاً عن توفير استثمار أجنبي مباشر.

بدوره، أعرب ريموند كارلسن، الرئيس التنفيذي لشركة «سكاتك» النرويجية للطاقة المتجددة، عن سعادته بتحقيق تقدم ملموس فيما يتعلق بالمباحثات الخاصة بالتعاون في مجال تحلية المياه مع الحكومة المصرية منذ اجتماعهم الأخير في يوليو الماضي، معرباً عن تطلعه لبلورة هذا التعاون في صورة مشروع تنفيذي في المستقبل القريب، مؤكداً أهمية أن يضمن هذا المشروع لمصر توطين الصناعة ونقل التكنولوجيا، وأن يتم إشراك الأكاديميين والكوادر من الشباب في هذه العملية، لافتاً إلى أنهم يبحثون مقترح إنشاء خط تجميع محلي للأغشية المستخدمة في تحلية المياه.

وفي ختام اللقاء، وجه رئيس الوزراء بالتنسيق بين مسئولي الوزارات والجهات المعنية ومسئولي الشركات؛ للخروج بمقترح تعاون تفصيلي لإقامة محطة تحلية مياه بطاقة ١.٤ مليون متر مكعب.