التخطي إلى المحتوى

في جنازة مهيبة حضرها الآلاف من الرجال والنساء والأطفال من قرية الصعايدة ببندر كفر الشيخ، جرى تشييع جثمان عيد محمد حلمي، الطالب بالصف الثاني الإعدادي بمدرسة زراعة ميت علوان الذي لفظ أنفاسه الأخيرة بمستشفي كفر الشيخ العام بعد احتجازه بها الأحد الماضي في حالة غيبوبة تامة، إثر إصابته في المدرسه واتهام أقاربه بقيام زملائه بالتعدي عليه بالضرب في الفصل بسبب المنافسة على من سيجلس بالتختة الأولى.

وتحولت القريه لسرادق مفتوح حزنا على ابنها، كما طوق رجال الأمن القرية خشية حدوث أحداث شغب، وردد المشيعون من أهالي القرية العديد من الهتافات منها: «لا اله إلا الله.. عيد شهيد وحبيب الله»، كما أصيب الكثيرين بحالات إغماء في الجنازه حزنا على الفقيد.

وبعد تشييع جثمان الطالب، عم الحزن القرية على ابنها، وطالبوا بالقصاص العادل ممن قتلوا ابنهم.

كفرالشيخ
كفرالشيخ
كفرالشيخ
كفرالشيخ