التخطي إلى المحتوى

قال الدكتور عباس شراقي، أستاذ الجولوجيا والموارد المائية، إن خطوات الاستعداد للملء الثالث لسد النهضة التي تشمل بناء الخرسانة، وتجفيف الممر الأوسط، لا يمكن أن تنتهي قبل شهر فبراير المقبل.

وأوضح شراقي خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي أحمد موسى، ببرنامج «على مسؤوليتي» على قناة “صدى البلد” أن إثيوبيا خزنت 3 مليارات متر مكعب العام الماضي، وفشلت في تخزين كمية الـ 13 مليار بأكملها، مشيرًا إلى أن حجم الأمطار يصل إلى 250 مليون متر مكعب يوميًا خلال الفترة الجارية.

وتابع «8 مليارات متر مكعب إجمالي ما خزنته إثيوبيا حتى الآن، ووعود أديس أبابا بشأن توليد الكهرباء من سد النهضة كاذبة حتى الآن»، لافتًا إلى أن إثيوبيا تصدر الكهرباء لبعض الدول المجاورة.

وأضاف «تشغل إثيوبيا للتوربينات في صالح مصر والسودان، لكنها خطوة مرفوضة، لكونها غير متفق عليها»، مشددا على ضرورة التزام إثيوبيا بالمفاوضات الرسمية.

وأرجع شراقي ارتفاع منسوب مياه النيل إلى تشغيل السد العالي قائلا «عادة يتم الاستفادة من جزء من إيراد النهر الزائد في غسل مجرى النهر».